رسالة محمد أولياء، الرئيس التنفيذي للمجموعة، في ذكرى مرور 30 عاماً على تأسيس مبنا

تحتفل مجموعة مبنا اليوم بمرور 30 ​​عامًا على بدء نشاطها. من خلال إلقاء نظرة إلى الماضي وحتى الآن نجد أن مبنا قد خطت دائماً في طريق المعرفة، البحث، الجهد، وخلق القيمة وتقديم الحلول الفعالة في الصناعة في البلاد.

مبنا التي تأسست شتلة مباركة  في أغسطس 1993،  أصبحت شجرة  راسخة في الصناعة والهندسة في البلاد على مدى ثلاثة عقود بجهود لا حصر لها من موظفيها ومديريها.

على الرغم من أن المهمة الرئيسية للشركات الربحية هي تحقيق الأرباح للمساهمين، إلا أن هذه الكيانات الربحية في عالم اليوم تعمل خارج نطاق المؤسسات الاقتصادية ولها آثار لا يمكن تعويضها على التنمية المستدامة للمجتمعات.

العديد من قدرات مبنا التي في طور النمو قد أتت ثمارها خلال هذه السنوات مقرونة بالجهد والمعاناة إلى جانب كافة المجتهدين في مجال الصناعة في البلاد، كان  لها متعة كبيرة وكذلك أصبحت فرصة لمواجهة تحديات العالم الصناعي المستقبلي بطريقة مبتكرة.

كما أن تطوير التقنيات المختلفة وزيادة إنتاج المعدات الصناعية في مختلف مجالات أعمال مجموعة مبنا هو أيضاً نتيجة لائقة مما تفتح قريحة الجمهور للمدح والثناء، وهذا التقدير يستحقه كل فرد من العاملين المجتهدين، المدراء، موظفي وشركاء مجموعة مبنا منذ البداية وحتى الآن

مما لاشك فيه، في مجموعة مبنا الصناعية الكبرى وفي الطريق إلى المستقبل المشرق، لا تقتصر مهام مبنا على حل التحديات فحسب، فسيتم تطوير حدود الإبداع المستقبلي من خلال الاعتماد على قوة الخبراء المحليين. ولذلك فإن رؤية مبنا كمجموعة صناعية رائدة في العقد 2031 ، مع تطوير الاستثمارات الاستراتيجية، وتحسين الفعالية وإنتاج واكتساب تقنيات جديدة، لتتجه الجهود نحو السلطة الدولية في الأعمال التجارية القائمة على الصناعات المتقدمة.

بعد مرور السنوات، نستعرض دروس الماضي ونُقدّر جهود جميع الشرفاء الذين كان لهم تأثير في تحقيق إنجازات مجموعة مبنا بأي شكل من الأشكال.

Visits: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *